في يومنا هذا؛ تعد المملكة العربية السعودية المسؤول الرئيسي عن 16.1 % من صادرات النفط العالمية لعام 2019، لذا تطمح في الحصول على مكانة نامية في التكنولوجيا في المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم حتى تصبح مركزا إقليميا للابتكار والتكنولوجيا المتقدمة .

رؤية 2030 هو برنامج إصلاحي يهدف إلى جعل المملكة العربية السعودية بلدا متنوع الموارد لا يعتمد فقط على البترول بالإضافة إلى خلق فرص عمل في مجال الاقتصاد للشباب. وقد نجح البرنامج في تصور إمكانية هذا التحول.

لذا، تم تخصيص مجموعة جديدة من الأهداف لرواد قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة تهدف إلى جعلها مساهم حيوي في اقتصاد الدولة عن طريق رفع مساهمتها في إجمالي الناتج المحلي من 20 بالمائة إلى 35 بالمائة بحلول عام 2030

كما تم إعطاء مجموعة جديدة من الأهداف لرؤساء قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف جعلها مساهما أساسيا في اقتصاد البلاد من خلال رفع أسهمها في إجمالي الناتج المحلي من 20% إلى 35 % بحلول عام 2030

حقائق تكنولوجية

–  تهدف المملكة العربية السعودية إلى أن تصبح مركزا إقليميا للتكنولوجيا المتقدمة والابتكار بحلول عام 2030.

– عدد من المؤسسات الخاصة والعامة تعرض مساعدات عن طريقال أموال والقروض والاستثمارات لمساعدة المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

– في الربع الثاني من عام 2019 فل معدل بطالة لحدود 12.3 % (الهيئة العامة للإحصاء).

–  أكاديمية نون الشركة الناشئة التابعة ل (إديو تيك ) والتي استثمرت ما يقرب من 8.6 مليون دولار هذا العام

و من إحدى الطرق التي تتبعها المملكة للوصول لهذا الهدف هو تطبيق أحدث التقنيات في الشركات الصغيرة ليس فقط لجذب المستثمرين و لكن لنشر فرص عمل و زيادة التنافسية بين المؤسسات.

  • أنشئت المملكة عددا من المؤسسات العامة والخاصة مثل منشأة جامعة الملك عبد الله للعلوم والتكنولوجيا وأكاديمية مسك .

من طرق قيام رجال الأعمال بجذب انتباه المستثمرين هي إنشاء شركة تستجيب لمتطلبات للعملاء بشكل أسرع من الشركات الأخرى. الشفافية  هي العنصر الهام الآخر الذي يساعد رواد الأعمال على إنشاء شراكات مع المستثمرين. حسبما قال فادي الوامي ( مستشار المشروعات الصغيرة والمتوسط ) أن المستثمرين متشوقون لتطبيق التقنيات التي تعطي حلولا للمشاكل الحالية ولديها إمكانية للتوسع الجغرافي لتشمل أسواق أخرى. فالاستثمارات في الشركات الصغيرة والمتوسطة تعطي فرصة للشركات بالتوسع ، وبالتالي توفير فرص عمل.

يصنف الوامي أكاديمية نون على أنها منبر تعليمي يعتبر من أسرع الشركات الناشئة تكنولوجيا نموا في الشرق الأوسط ، حيث تحوي 2 مليون طالب مسجل .

بإلقاء نظرة على المشروعات الصغيرة والمتوسطة نجدها تشكل حوالي 90% من إجمالي المشروعات كما تمثل أكثر من 50% من العمالة حول العالم طبقا لتقرير البنك الدولي ، ووفقا للهيئة العام للإحصاء في المملكة أن معدل البطالة  في الربع الثاني من عام 2019 قد بلغ 12.3 % . الغاية المنشودة بحلول عام 2030 هي تقليص عدد العمالة الغير العاملة إلى 7% .

وضح الأمير خالد مثالا عن استطاعة الشركات الصغيرة والمتوسطة توفير فرص عمل فمثلا إذا قرر رجل أعمال صناعة ألعاب خشبية وبيعهم عن طريق تطبيق الانستجرام مما سيتطلب بالطبع ترتيبا مع صاحب عمل أخر.

وقال الوامي إن رجال الأعمال السعوديين يستخدمون التكنولوجيا بالفعل وذكر عدة نماذج عملية ناجحة.

تم اختيار عشر شركات سعودية ناشئة من بين الشركات العربية الواعدة في المنتدى الإقتصادي العالمي لهذا العام ، من الأمثلة على المساهمين الجدد في مجال التكنولوجيا والأعمال الناشئ ( تك بيل ، فوديكس ،حلاله ، لوسيديا ، مرسول ، هانجر ستايشن ، مورني وأكاديمية نون ) نقلا عن مصادر في المملكة.

على الرغم من أن المملكة العربية السعودية أصبحت أكثر ودا مع رجال الأعمال إلا أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة لا زال عليها تحمل إجراءات إدارية ثقيلة طبقا لتقرير رؤية 2030. و لكن الخبر السار هو أن المملكة قد بدأت في مواجهة هذه التحديات ووفقا للأمير خالد أن هذه المواجهة أثمرت عن دعم حكومي للنظام البيئي في المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 كما ذكر الوامي أنه يجب على رجال الأعمال التركيز على التكنولوجيا في قطاع الغاز والنفط . وأعقب بأنه يعتقد أنه يوجد فرصة كبيرة لدعم هذا القطاع من خلال توفير حلول مبتكرة تتضمن استخدام التكنولوجيا مؤكدا على أهمية شركات حماية البيانات في دولة يمثل فيها النفط والغاز  حوالي 50 % من إجمالي الناتج المحلي و حوالي 70 % من عائدات التصدير.

يوصي المستثمرون ورجال الأعمال بالاهتمام المشروعات الصغيرة لأنها تساهم في أي اقتصاد محلي وهذا يتضمن المملكة العربية السعودية أيضا .حيث أن هذه المشروعات تساعد في تنشيط النمو الاقتصادي عن طريق توفير فرص عمل للأفراد الذين لم يحظوا بفرص في الشركات الكبيرة .

كما ينصح الوامي رجال الأعمال الطموحين بالالتزام والشغف بما يعملونه، كما يجب عليهم إيجاد حلول وليس فقط إنتاج منتج أو إسداء خدمة ، ويجب عليهم أن يفكروا دائما في كيفية تحسين تجربة العملاء لديهم .

Comments are closed.